منـتـدى رنـيـن

منتدى رنيـــن يـرحــب بــآلــزوآرٍ
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الا ستقا مه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور شوشة
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الا ستقا مه   الجمعة أكتوبر 09, 2009 2:42 pm

العناصر :
1- تعريف الاستقامة.
2-كيفية الاستقامة.
3-نتائجها في الدنيا.
4-نتائجها في الآخر.


الخطبة الأولي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ * مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ * إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ * اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ
والصلاة والسلام علي : سيد المستقيمين ، وسيد الأنبياء والمرسلين ، صلاة وسلاما عليه وعلي صحابته الأخيار، وأهله وذريته الأطهار.
أما بعد،،،

فموضوعنا أيها الأحبة عن الاستقامة.
تعريفها :

والاستقامة هي : لزوم المنهج المستقيم ، والطريق القويم ، وهي صراط الذين أنعم الله عليهم (من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين).
والمنهج المستقيم والطريف القويم هو: دين الله تعالي(قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا)
وهو الذي نسأل الله إياه كلما قرأنا فاتحة الكتاب : (اهدنا الصراط المستقيم)

كيفية الاستقامة :

والاستقامة : مجموعة في هذه الآيات الكريمة:
(فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ *وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ * وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ * وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)
وتفصيلاتها : تكون بإذن الله تعالي في لقاءات قادمة.
ولكن نقول الآن - هؤلاء الذين أنعم الله عليهم: هم الذين اتبعوا أوامره، واجتنبوا نواهيه، وتحروا مواطن رضاه ، وتنحوا عن مواطن غضبه سبحانه ، حتى صار ذلك هدفهم ، وفي إطاره يدور سلوكهم، وبه تصطبع تصرفاتهم .
وليس هذا الهدي بالأمر الهين ، بل هو الذي يتحاج مجاهدة جادة ، وعزيمة راشدة ، وإرادة قوية ، ومثابرة مستمرة .
فهذا نبينا صلي الله عليه وسلم : يقول لمن رآه في المنام حين سأله قائلا يا رسول الله ..!
روي عنك أنك قلت : "شيبتني هود"
فقال نعم.
فقال له : ما الذي شيبك منها، قصص الأنبياء وهلاك الأمم..؟
قال : لا ، ولكن قوله تعالي (فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ)
حيث إن السير علي هذا الصراط المستقيم، بما يصير معه المرء مستقيما : يمكنه من أن يكون عضوا نافعا في بيئته، خيرا في مجتمعه، قدوة صالحة لغيره.
وهذا ما أراده النبي صلي الله عليه وسلم للصحابي الذي قال له : قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه غيرك.
فقال له : " قل آمنت بالله ، ثم استقم"

نتائج الاستقامة في الدنيا :

نعم ..لو استقام الفرد، وطبق ما أراده الله منه، وتجنب ما نهاه الله عنه.
ولو استقامة الأسرة...
ولو استقامت الأمة...
ولو استقام المسئولون..
لانعدمت ـ أو كادت ـ الرذائل، والفواحش، والضعف والخنوع ، والتبعية الذليلة، من صفوف الأمة.
ولسادت ـ أو كادت ـ الفضائل والمكارم، والقوة والعزة، والاستقلالية الراشدة، والتفوق البناء، في جموع هذه الأمة الخيرة.
وفوق هذا وذاك ، لنالت هذه الأمة أفرادا وجماعات ـ أحلي وأغلي وأجمل ما يتمناه إنسان في الآخرة.
وهذا هو موضوع الخطبة الثانية.



الخطبة الثانية

نتائج الاستقامة في الآخرة :


الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلي آله وصحبه ومن ولاه
أما بعد،،

فإن جزاء الاستقامة في الآخرة : يكون بالخير في أحرج الأوقات وأصعب الأزمات.
حيث يقول عز وجل(إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا).
أي لا خوف عليهم من أهوال ما هو آت ، ولا هم يحزنون علي ما فات.
كما يقول سبحانه: (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ * نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلًا مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ).
أي هؤلاء المستقيمين، الذين أطاعوا الله فرضي عنهم : لهم يوم القيامة ثمانية أشياء:
1-تتنزل عليهم الملائكة بالبشارات.
2-تثبتهم (ألا تخافوا).
3-تطمئنهم (ولا تحزنوا)
4-تفرحهم (وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون).
5-تصارحهم (نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة).
6-تكشف لهم النعم (لكم فيها ما تشتهي أنفسكم).
7-تبين لهم سعة النعيم (ولكم فيها ما توعدون).
8-تعرفهم فضل الله تعالي عليهم(نزلا من غفور رحيم).
ويقول العلماء: هذه البشارات من الملائكة تكون في أحرج الأوقات وأصعب الأزمات.
وهي :
ساعة سكرات الموت.
وفي القبر.
ويوم الحشر.

***
ألا من مراجع لنفسه..!!
ألا هل من مشمر...؟!!
ألا هل نستقيم..؟!!
اللهم : اجعلنا من المستقيمين ، وارزقنا هذه البشارات، وأرض عنا يا رب العالمين..آمين.
===============
الخطيب : د/ عبد الحي الفرماوي



[b][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الا ستقا مه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتـدى رنـيـن :: الفئة الأولى :: المنـتـدى العـــآم الإســـلآمـــى :: الصـوتيــآت الإســـلآميـــــهُ-
انتقل الى: