منـتـدى رنـيـن

منتدى رنيـــن يـرحــب بــآلــزوآرٍ
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سخونية الراس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RoMeL
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 08/10/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: سخونية الراس   الجمعة أكتوبر 09, 2009 3:12 pm

لم أفهم لحد الآن السبب الذي جعل أولئك الذين يطلقون على أنفسهم اسم "مالي" يفكرون في الإفطار علانية في نهار رمضان على مرأى ومسمع من سكان مدينة المحمدية.
إذا كان السبب هو التنديد بالفصل 222 من القانون الجنائي الذي يجرم الإفطار العلني في نهار رمضان، فهذا سبب باطل لأن المغرب بلد إسلامي وإفطار رمضان علانية يعد مسا بمقدسات البلاد يعاقب عليه القانون.
والحقيقة أن جماعة "مالي" كانوا محظوظين جدا لأن المكان كان قليل الحركة، وإلا لكانوا أكملوا يومهم في أقسام المستعجلات من هراوات "أصحاب الحسنات" قبل أن تحضر الشرطة.
فالمعروف على المواطن المغربي هو أنه قد يتسامح في كل شيء، إلا في الأمور الدينية، وخصوصا الإفطار العلني في شهر الصيام، فالمغربي قد يتسامح في حقوقه، وفي صحته، وفي ماله، لكنه لا يتسامح أبدا بشأن دينه.
وبالتالي فالذي يستفز المشاعر الدينية للمغاربة بالإفطار العلني في نهار رمضان قد يجد نفسه في الخيط والجبس، و أصحاب "مالي" ربما لا يعلمون هذا، ويبدو أنهم "داروا النية وباتوا مع الحية" كما يقول المثل.
في البداية، اعتقد البعض أن هؤلاء الشباب يقومون بخطوة محسوبة بدعم من جهة خارجية معينة لهدف معين، لكن الذي جعلني أستغرب هو أن الأمر لم يكن أكثر من عمل صبياني متهور، وما يؤكد ذلك هو أن هؤلاء الشباب ـ عندما اكتشفوا متأخرين أن "القضية حامضة"ـ بدؤوا يبحثون لأنفسهم عن مخرج من الورطة التي سببها لهم تسرعهم وتهورهم، وبطريقة صبيانية، نفوا ما كانوا ينوون القيام به، وأعلنوا في بيان لهم على الفيس بوك "سباب بلاهم" أنهم كانوا يريدون فقط تنظيم نزهة إلى الغابة المجاورة لمدينة المحمدية.
لكن هذه المبررات التي جاءت بها جماعة "مالي" تظل واهية وضعيفة، فجرمهم واضح وضوح الشمس والفصل 222 من القانون الجنائي ينتظرهم الآن، وفعلتهم هذه متهورة وصبيانية وغير مسؤولة، ولا تتناسب مع سنهم ومستواهم الثقافي، خصوصا عندما نعلم أن إحداهن صحفية "طيحت أسنانها" في مهنة المتاعب.
"سخونية الراس" إذن رجعت عليهم بالبرودة كما يقول المثل الشعبي المغربي، وصاروا يبحثون عن الأعذار للتملص من العقاب حسب مقتضيات نفس الفصل الذي طالبوا بإلغائه، فسبحان مبدل الأحوال.
وإذا كان هؤلاء الشباب الطائشون لا يعلمون أو ينسون، فلا بأس من أن أذكرهم بأن صيام رمضان ركن من أركان الإسلام، والمغرب بلد إسلامي، والإسلام واحد من مقدسات البلاد، والمس بالمقدسات يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، ويستنكرها الناس في هذا الوطن.
ولعلمهم أيضا، الدولة لا تمنع الإفطار في رمضان، بل تمنع المجاهرة به، وهناك فرق كبير بين منع الإفطار ومنع المجاهرة بالإفطار، بمعنى أن كل واحد من حقه الإفطار في نهار رمضان داخل جدران بيته، دون أن يستفز مشاعر أحد.
وصباح هذا اليوم، سيفطر المغاربة جميعا، لأننا في عيد الفطر، الذي نتمناه مباركا وسعيدا لجميع المغاربة، وكل رمضان وجماعة "مالي" صائمون.

العمود الأسبوعي
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سخونية الراس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منـتـدى رنـيـن :: الفئة الأولى :: منتــدى رنيــن العـــآم :: النقــــــــــــــــآش العــــآم والجـــآد-
انتقل الى: